21‏/06‏/2011

إنّهُ الوَقتْ ،،





لَا شَيء يستطيعُ قَتلَ ساعَاتِ إنتظارك ،،


إنّه الوقتُ .. 
حينَ يطولُ في إنتظارِ أشيائِنا المُفرحَة !!
  

حُزيرانَ الفائِت كانَ شاهِدًا عَلى انتهَاء ِ وقتِنا .. 
أمّا حُزيرانُ هذا فإنّه يُخبرني أن أعودَ لأنتظِر ْ ،  


حُزيرانُ أيضًا أخبَرَني أنّنا لا ننسَى , وإن تظاهرنا بذلكْ ..
لكِنّهُ لَم يٌخبرنِي أنّنا بِحَاجَة ٍ أحيانًا أنْ نقتُلَ الأمَلْ ..
حينَ يكذِبُنا ،، 


وَحدهُ حُزيرانْ يعلمُ قيمَة الليل  والطّرق الموحِشة .. والمَقاعِد الخاليَة . 


                                                  فَراشة حُزيرانْ / دعاء مصاروة 

4 علّقوا قبلك !:

همسْ آلحكايآ يقول...

أعجبتي رقة كلمآتكــٍ,

دمتِ بهذآ العطآءْ الباذخْ,~ ^-^

بانتظآر جديدكــ بشوقْ,

ألوآآن يقول...

يبدو بأن حزيرآن يعني لك كثيراً يآفرآشته ~
جميـيـيـل ماهُنـآ ..

غير معرف يقول...

دَخلتكِ والشَوقُ يملأني !
لا أعلم - صدقًا - مكانتي في قلبكْ :)
ولكنني أستقطعُ الوقتَ مُجاهدةً لأرسمَ ابتسامةَ تخلو من تعابيرك أحياناً .
يــــآه ، على الأيام الخوالي وأفكارنا المجنونة المُضحكةِ البريئة .
أودُّ أن أخبركَ أمرًا ، وهوَ أنني كلما جئتُ أقرأكِ أشعر بكل نفس منكِ أنه يضع حرفًا .. لألقى هنا تميزك المعهود في رصف الكلمات.

أنا هنا دومًا دون أن تشعري :)
عناقَ الود ارسله اليك
تمنياتي لكِ بالتوفيق
وأخبارك انقطعت عنّي:(


( هديل)

00& يقول...

لعذوبه كلماتك ينبض القلب سرورا
ويشتاق قلمي احساسكِ المرهف دائما
ويهفو اروع التواصل لهكذا ألق
فما اجمل نجومك وهي
مبعثره على سمائي
لكِ إكليل الورد
وشكر لا ينتهي