22‏/03‏/2011

حُزيرانُ مرّ سريعا ،،






حُزيرانُ -الفائت - مرّ سريعًا ،
حتى انه لم يتمهّل ليسألنا إذا ما قد كنّا انتهينا من أداءِ واجبِ الإستمتاعِ بالوقت !
بائسٌ أن أفتحَ عينيّ فأجدَ أنّ الوقتَ المستقطع الذي كانَ قد خصصّ لنا قد انتهى – وللأبد ،
وبائس أكثر - أن أستسلمَ لكلّ الهواجسِ التي تهاجمني كلّ ليلة منذ انتهى أيلول أيضًا  !
المرّة الأخيرة كانت وداعًا ميّتا ..
والآن اصبحت الأشياء تحمل مقدار لا بأس به من الفراغ ،
اضافة الى هذا البرد الذي يحتضنني .... وإياك //  ،! 


أشعرُ بالإمتنانْ للكثير من الأشياءْ المؤلمة؛






10‏/03‏/2011

ابتسامة بعد زمن =)






الايّامُ الآن تبدو أكثر جمَالًا  ، البردُ هنا لم يستطع أن يسرقَ أيّ إبتسامه ،، 
اشتقتُ للبيتِ جدّا  : )  ..