30‏/08‏/2009

أتساءَلُ ..


أمارسُ الصّمتْ و أتساءَلُ ..

كففتُ منذُ فترَة عَنْ افتِعَال ِ الحُروفْ , أردتُها حبيسَة ً لـِ [ أنَا ] ,
لِأنّي كُلّمَا حاوَلتُ أنْ أكتُبَنِي وشُعورِي شعرتُ بالخَيبَة ..

/


لِمَ تختَفي المَقاطِعُ ويكفّ العزفُ فِي أكثَر ِ لحظات ٍ أحتاجُ فيهَا للغناءْ ؟
لمَ لَا يوجَدُ في جُعبَتي مَا أحكيهِ رغمَ أنّي احتاجُ للكلامِ الآن أكثرَ مِنْ أيّ وقت ٍ مَضى ؟

هواجِسُ التغيير ِ باتتْ تُلاحِقُني منذُ بدأت تتهمُنِي بأنّي تغيرتُ ..
أنّي بتّ أعيشُ في نَفسِي ...
تٌكمِل ُ بسخريَة : كبرت ِ ..
تدمعُ عينَايَ .. أحاوِلُ الدّفاعَ عَنْ نفسي ..
...................................................... عآآجزَة !!


هلْ فعلًا تغيرت ؟ هَلْ كبرت ؟ لَا أدري ..
يقولونَ أنّ الكلّ يتغيّر ..
................ وحتّى أنا ؟ ( * تساؤُل )

أهوَ خوف ٌ مِنَ الكلامْ ؟
أمْ عشقُ للعبة ٍ جَديدة ٍ بدأتُ أمارسُها ؟
وأدمِنُهَا ؟
أغمضُ عيناي - محاولةُ للتركيز - علّي أجدُ الإجابَة ..
وفي قرارة ِ نفسي أعلمُ أنّ الكلام َ معك معناه ُ المزيد من المشادّات الكلاميّة
والتي أنا - على الأقل حاليّا - في غنى عنها ..

أقررُ الإنسِحاب ْ ؛
وأتقِن ُ ممارَسَة َ الصّمت ِ وأتسَاءَلُ :
إن كانَ مكانِي سيندَثِرُ بفعل ِ الغيابْ ,
أو كانَ التغييرُ سيجعل ُ تقبّلي كمَا انا - بحلّة جديدة - امرًا مستحيلا ً ..
على كل ّ حال , انتظرتُ اليوم كثيرًا ..
ولَمْ يأتِ أحدْ !
طرقتُ البابَ , قرعتُهُ , بَلْ وقرّعتُهُ ..
لَمْ يفتَحْ أحَدْ !

............. وكنت ُ اوهِمُ نفسي أنني لا انتظِر ْ !!
/

أتغاضَى في هذه ِ اللحظة ِ عَنْ ممارسَتي للعبة ِ الصمتِ وأتركُ هذا الأثر *

لأنّ البُعدَ أرهَقنِي .. والصّمتَ أدمَاني ,
أحتاجُ الكلامَ ولا أستطيعُه !!

..
ويتعِبنِي البعدُ ,
يكسِرُ في داخِلي الأشياءَ .. ويُغيّرُنِي !!


أحتاجُ الكلامَ ولا أستطيعُه !!
فراشة حزيران

3 علّقوا قبلك !: